انتشرت فى الاونه الاخير تفشى فيروس C  فى بلدنا الحبيب بشكل اصبح الاعداد تنتشر بشكل رهيب اذ تتمثل خطورة هذا المرض تحديدا الى سرعة انتشاره بين افراد البيت الواحد وكذلك عدم ظهور اى اعراض على المصابين بنسبة 80% خصوصا خلال الشهور الاولى من الاصابة ، اذ المريض يصاب ويتعامل بطبيعته ويوسع لدائرة المرض ايضا وعلى غرار هذا الفيروس نجد فيروس B ايضل حيث يتفشى بالناس سريعا ولكننا سنوجز هذا المقال للتعرف على فيروس سى وعلى انتقاله واعراضه وطرق علاجه ونستضيف فيروس B فى مقال آخر باذن الله .

سنبدأ اولا بالتعرف على ماهية فيروس C : 

هو فيروس وبائى يصيب الكبد يتسبب فى حدوث التهاب به قد يكون التهابا مزمنا او حادا راجع الى طبيعة الكبد الذى يستقبله وقد يؤدى فى مراحل متطورة منه الى حدوث تليف فى الكبد وتوقف نشاطه .

هذا الفيروس وحسب احصائيات منظمة الصحة العالمية فى اخر تقرير لها فى يوليو هذا العام وجد ان الاشخاص المصابة به عالميا تتراوح ما بين 130الى 150 مليون شخصا متعايشين مع الالتهاب الكبدى المزمن ويلقى حوالى 700000 شخصا حتفه سناويا بسبب امراض الالتهاب الكبدية الوبائية .

ولكن ليس لسرد هذه الاحصائيات من ذعر فقط لتوضيح الانتشار ومع هذا فان نسب التشافى من المرض بعد ستة اشهر من دون اى علاج قد وصلت نسبتهم من 15-45% من الاشخاص المصابين بالعدوى .

لذا فاننا امام فيروس ليس بالهين ولكن علينا اخذ الحظر ولنتعرف عليه.

طرق انتقال الفيروس سى :

فيروس C ينتقل بالدم، والطرق الى ذلك

-اعادة استخدام المعدات الطبية المعاد استخدامها كالادوات الجراحية والادوات الخاصة باطباء الاسنان .

-تعاطى المخدارات بالحقن ثم تناوب اكثر من شخص على هذه الحقن المستعملة .

-نقل الدم ومشتقاته من غير فحوصات كاملة للتعرف على صحتها .

_وقد تجد طرق اقل شيوعا كالممارسات الجنسية او من الام المصابة للعدوى لرضيعها .

_وما علينا التنبيه عليه فى انه لا ينتقل من لبن الثدى او من الطعام او الشراب او الاختلاط او المكان  او ممارسات المشاركة كالتقبيل والعناق واللعاب (الذى يشاع لدى الناس جميعا انه ناقل للعدوى )

اما عن أعراض فيروس سى:

فقد ذكرنا سالفا ان الاعراض قد لا تظهر فى المراحل الاولى للاصابه فى 80% من المصابين ، اما الاعراض التى قد تظهر للاخرين تكون :

حمى وتعب شديد وفقدان الشهية وألم البطن وغثيان وتقيؤ وآلام المفاصل والبول لونه داكن والبراز ذي اللون الرمادي واليرقان (اصفرار البشرة و بياض العينين).

التشخيص والعلاج للفيروس سى:

يجب عمل تحاليل تشخيصية للكشف عن الاجسام المضاده للمصابين بهذا المرض سواء لمن ظهر عليهم الاعراض او لمن يقومون بفحوصات دورية للاطمئنان على الصحة ، وعند اثبات وجود الفيروس يقوم بعمل فحص اكثر شمولا يسمى ب PCR وهو فحص كمى لنشاط الفيروس ومن خلال هذا الفحص يتم تحديد العلاج الازم .

فالعلاج قديما كان  يقوم على العلاج بالإنترفيرون والريبافيرين وكان يستغر لمدة 48 أسبوعاً حيث يتم الحقن اسبوعيا .

اما الان فالعلاج فلقد استجدث ادوية جديدة تسمى العوامل المباشرة المضادة للفيروسات ويستغرق العلاج بها حوالى 12 اسبوعا فقط تطبق فى العديد من البلدان الا انها باهظة الثمن الى حد ما .

الوقاية من فيروس C:

-وقاية اولية للافراد الغير مصابيين :

  • نظافة اليدين: بما في ذلك من غسل اليدين عند طهى وتناول الطعام واستخدام قفازات في العمليات الجراحية.
  • والتداول الآمن للأدوات الحادة المستخدمة منزليا والنفايات  الخاصه بالمستشفيات والعيادات وغيرها والتخلص منها بشكل آمن.
  • وتقديم خدمات وتوعية للحد من هذا الضرر شاملة متعاطي المخدرات بالحقن وتنبيههم بشكل اساسى على استخدام  معدات الحقن المعقمة.
  • واختبار الدم للمتبرع للكشف عن التهاب الكبد B وC (بالإضافة إلى فيروس الزهر والايدز).
  • وتدريب العاملين الصحيين التعامل بشكل جديد واتباع اساليب الصحة والسلامة المهنية .
  • وتعزيز استخدام الواقي الذكري بشكل صحيح منعا للعدوى .

_اما عن الوقاية الثانوية للمصابين فتشمل :

  • التوعية والاستشارات الازمه لبناء الوعى الكامل للمريض فى شأن العلاج وتوابعه .
  • اخذ لقاحات التهاب الكبد A وB للوقاية من حالات العدوى المصاحبةلهذه الفيروسات الكبديةلحماية الكبد.
  • والعلاج الطبي المبكر والحفاظ على المتابعة بالفحصوات الشاملة اول باول .

واخيرا لما اوجزناه لزام علينا ان نيستيقظ لهذا الفيروس اللعين حتى لا يفتك بنا ويهدد حياتنا .