لدينا نظرية تقول قوتان متضادتان فى الاتجاه  متساويتان فى القوة تكون محصلتهما صفرا ، ولكن اذا طبقنا هذا على انفس البشر ستكون المحصلة صراعا نفسيا لقوتين متضادتان لهما نفس القوة ، صراع قد يكون لحظى سريع الزوال بعدم رغبتك بالوجود فى مكان ما او محادثة اشخاص ما مع كونك مضطر الى خوض ذلك وقد يكون صراع مزمن ناشئ منذ فترة الطفولة ولا زالت اثاره عالق بالذاكرة.

كما وجدت بعض الدراسات ان عدم حل هذا الصراع النفسى لدى مرحلة الطفولة تنشأ ندبا فى الشخصية عند كبره وتجعله شخصا غير سوى ، فاعزائى الاباء والامهات والمربين للاطفال اى سلوك مريب تجدونه لطفل فهو ناشئ اثر صراع تشبث به وما هذا السلوك الذى ترونه الا محاوله لخفض القلق داخله واراحته ولو قليلا من صراعاته لذا انتبهوا جيدا لما هو آتى .

يلاحظ اولياء الامور ان الطفل اصبح لديه حدة فى الانفعال ورد فعل يلجأ اليه الطفل للتقليل من القلق الحادث وعدم الانتباه ومحاولة ضبط الطفل بقسوة كالضرب وخلافه من الوان الضبط يجعل المشكله تكبر وتتمحور الى صور اكبر فاكبر وتخرب عليه  هناءه وراحته ، ومن ثم يلجأ الطفل الى حيل دفاعية او ما يسمونه علماء النفس ( بالميكانزمات) اذا يخترع الطفل حلول وسطى مهمتها تخفيف القلق الناشئ عن صراعه ومن ثم ينسى المشكله الام اذ يتعذر على قدرات وامكانيات الطف العقلية الوصول لحلول منطقيه لصراعاته هذه حيث ينظر إليها نظرة تعقيدية   لذا فهويصب انتباهه نحو هذه الحلول .

ولنعلم ان الصراع النفسى الداخلى يتسبب فى خبرات مؤلمة للطفل كالحصر النفسى واضعاف احترامه لذاته او حدوث حقد نفسى داخلى  لذا كان اللجوء لهذه الحيل امرا حتميا ، لذا فيما تبقى من مقالنا سننجز فيه بعض الحيل المستخدمة للدفاع (كالتقمص والنكوص والاسقاط) .

  1. التقمص:

اذ يلجأ الطفل لتقمص شخصية اخرى يكتسب منها صفات محببة له كالشهرة والنجومية والقدرات الخارقة والصفات البدنية  يكتسبها من الاباء او الاقارب او ممثلى الافلام او ابطال مسلسله الكرتونى المفضل وغيرها ، ثم تراه يتعامل مع الصفات المتقمصة على انها جزءا لا يتجزأ من شخصيته ، اذ يجب ان نفرق ما بين التقليد العادى لشخصية وبين التعايش والتماهى الكامل مع شخصية التقمص لنقف عند كل سلوك للتقمص حيث ان اى رد فعل ايجابى بالاشاده والتعزيز او سلبى بالانكار او الرفض قد تعزز هذه الشخصية لديه .

  1. النكوص:

وهو ارتداد الطفل الى مرحلة عقلية وفكرية قد تجاوزها خلال نموه الزمنى فيلجأ لذالك حلا لصراع نشأ له عجز عن ردعه ، وصور النكوص للاطفال كثيرة جدا وسهل التعرف عليها من قبل اولياء الامور ، كالتبول اللاارادى على الفراش ليلا او تجده يقلد لطفل يحبو وهو قادر على المشى او يقوم بتناول طعام ومصاصة اخيه الاصغر سنا الذى جذب انتباه المحطين بيه ، فمثل هذه التصرفات هى نتاج صراع قوى يعيشه الطفل وليست غيره عابره لا يلتفت اليها اولياء الامور حيث ترك هذا التصرف على حاله مؤذى لشخصيته مستقبلا .

  1. الاسقاط:

يقوم الطفل بنسب كل الصفات الغير مرغوبه عنده والرافض لها لغيره وينعته انه يتميز بالنقص يحاول تشتيت انتباه الجميع ان هناك غيره كثر يتمتعون بنفس النقص الذى لديه وبعد نجاحه يشعر بارتياح خفى ، ولنعلم الاسقاط قد يأتى بسبب اظرابات عادية ايضا وليست لمرض وصراع نفسى عنيف لذا عليكم بالحذر مهما حدث من طفلكم .

وأخيرا…

كل هذه السلوك عليكم ان تعلموا عنها حيث يلجأ لها الطفل بسبب لحظات عابره لديكم مهمة لديه ، وبغباءكم فى التعامل وتعزيز المواقف سلبا بالضرب او ايجابا بالاشاده لهو اكبر خطأ ترتكبونه فى حق صغاركم ،

لذا كان لزاما علينا ان ننتبه لابناءنا ونعاملهم بحنية ورقة ونستوعب تصرفاتهم الغريبة كما ينبغى الاستعانه باطباء ومستشرين نفسين من حين لاخر لابداء النصيحة .